اقتصاد

لباطشة :خلق الثروة والقيمة المضافة هو التحدي للاقتصاد الوطني

كشف الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين سليم لعباطشة أن المقترحات المقدمة من المركزية في الاجتماع حول الخطة الخاصة بالإنعاش الاقتصادي والاجتماعي ركزت في مجملها على كيفية خلق الثروة والقيمة المضافة وفك الارتباط بالاقتصاد الريعي المعتمد على مداخيل المحروقات.

وأوضح لعباطشة لدى نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” الذي تبثه القناة الأولى أن من بين المقترحات تخفيض نسب الفائدة على القروض الموجهة للمستثمرين ورقمنة الإدارة كحل لوضع حد للبيروقراطية التي تعيق الحركية الاقتصادية.

كما اقترح الأمين العام للمركزية النقابية إجراءات استعجالية لخلق دينامكية اقتصادية منها إدماج الاقتصاد الموازي وإعادة النظر في أرباح البنوك وإزالة العوائق البيروقراطية وتخفيف الإجراءات المتعلقة بالاستثمار.

وفي تشخيصه للواقع الاقتصادي في البلاد أكد ضرورة إدماج الأموال الغير خاضعة لرقابة الدولة وتحسين الجباية وخفض الاستيراد لتحسين ميزان المدفوعات كما اقترح استقلالية المؤسسات وتحريرها من سطوة البيروقراطية.

من جهة أخرى أكد لعباطشة أن استقلالية المركزية النقابية من أي وصاية من أهم القرارات المنبثقة عن آخر مؤتمر معتبرا أن الوصاية الحقيقة من الآن فصاعدا هي القاعدة العمالية. وبخصوص انشغالات الطبقة الشغيلة أشار لعباطشة إلى أن الوضع الحالي للاقتصاد الوطني لا يسمح برفع انشغالات الطبقة الشغيلة باستثناء مسألة ضمان صب الأجور.

وفي هذا السياق اقترح خلق قروض بدون فوائد من أجل الأجور في إطار تضامني ما بين المؤسسات لتجاوز الأزمة الراهنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
12 × 18 =


زر الذهاب إلى الأعلى